الخميس، 1 مارس، 2012

طـبعي كذا ما حب للناس الازعاج


(( طـبعي كـذا ))

طـبعي كـذا ما حــب للناس الازعـاج
واللــي يـقــــدر خــــوتي مـا نســـيته
يا صـاحبي ان كنت ناوي لي احراج
اهــلا هــلا بـاحــراجــك اللـي نويتـه
من دون ضـيقة نلتـقي ألـف مخــراج
نعـمـة من الله واحــد(ن) ما عـصـيته
واقـف كـمـا وقفـة مـهـلـهـل وحجــاج
راسـي ســـمـا مـــا يـوم والله حـــنيته
مــاني بنـمـــــام(ن) ولاني بهـــــرّاج
ودرب الـردى مـا يـوم والله مـشـــيته
القـلب من فضــل الولي كـنه ســـراج
مـــنور ولابـه يــوم لاحــد(ن) حـديته
كل(ن) وضـعني فوق راسه كما التاج
وكل(ن) يقــــوم بواجــبي لا نصـــيته
كل(ن) إلى مــنّه مـرض دور عــلاج
وانا إلـى مـني مـرضــــت ارتجــــيته
له اتكــل واشــكي ولاغــيره احـــتاج
ســبحــانه المــعــــبود ربـي دعــــيته

شعر
إبراهيم بن عبدالعزيز القدير

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق